ANWAAR

جراحات اللثة

كثير من الناس قد يخاف من كلمة جراحة اللثة، ولكن في الحقيقة الموضوع سهل وبسيط جداً، قد يحتاج المريض لجراحات بسيطة في اللثة لحل مشكلة معينة يصعب حلها بطريقة أخرى، أو يفضل حلها بجراحة اللثة حتى يحصل المريض على نتيجة مرضية.

من المشاكل التي يجب حلها بجراحات اللثة هي:

  • تضخم اللثة والتي يقوم بتغطية جزء من الأسنان، فتقوم في هذه الحالة د. أنوار العطار بعمل جراحة بسيطة في اللثة لقص هذه الزوائد Gingivectomy، وقد تحتاج لإزالة بعض العظم الموجود تحت اللثة في حالات نادرة لكي تحصل على النتيجة المرادة. ويتراوح مدة العلاج من 10-20 دقيقة، مع العلم أن د. أنوار قد تخصصت في الجراحات باستخدام الليزر لكي تسهل تجربة المرضى، بدون ألم، بدون دم، بدون انتفاخات للوجه.
  • انحصار اللثة، أو ضمور في اللثة، والذي يسمى بGingival Recession، والذي يكشف جزء من جذور الأسنان، في هذه الحالة عادة ما يعاني المريض من حساسية الأسنان المفرطة، أو المنظر البشع لأن جذور الأسنان صفراء اللون قليلاً، أو أخيراً يعاني الإنسان من شكل الأسنان الطويلة “وهذا ما يتم ملاحظته عادة مع كبار السن”. في هذه الحالة تقوم د. أنوار العطار بعمل جراحة بسيطة في اللثة، فتقوم بفتح صغير جداً في اللثة، ومن ثم إعادة وضعها في مكان أعلى قليل من المكان السابق، بحيث أن يكون قد قام بتغطية الجزء المكشوف من جذور الأسنان. قد تحتاج د. أنوار العطار لأخذ جزء من لثة مجاورة لزراعة لثة في هذه المنطقة وهي لحالات نادرة، وقد تحتاج أيضاً لأخذ العظم وزراعته في هذه المنطقة لكي يدعم وضع اللثة الجديد. وتتراوح مدة العملية من 20-30 دقيقة فقط
  • خراج اللثة، وهي من أهم المشاكل التي قد يخطئ الطبيب في تشخيصها، بحيث يعتقد الطبيب أن الخراج ناتج من السن وليس من اللثة، فتقوم د. أنوار العطار بالتشخيص السليم ومعرفة مصدر الخراج اللثوي، وعمل جراحة بسيطة جداً قد تستغرق 5-10 دقائق فقط لإزالته وتنظيفه تماماً.
  • علاج اللثة من الالتهابات هي أكثر مشاكل اللثة شهرةً حيث أن اكثر من 70% من البشر يعانون من مشاكل التهابات اللثة حتى ولو كانت بسيطة. ينتج التهاب اللثة من الجير المتراكم تحت اللثة، تحديداً بين الأسنان واللثة، والذي يتسبب في نزول دم أثناء تفريش الأسنان أو النوم ليلاً أو الأكل أو المضمضة، الشعور بطعم الدم في الفم، ظهور أطراف اللثة الملامسة للأسنان باللون الأحمر “الأحمر المزرق”، رائحة الفم والشعور بالراحة عند وضع عود الأسنان بين الأسنان أو بين الأسنان واللثة. فهذه علامات تستوجب عليك أن تقوم بزيارة فورية للدكتورة أنوار العطار لعمل اللازم من علاج اللثة البسيط أو العميق على حسب ما تحتاجه الحالة.
  • زراعة اللثة في حالات الضمور الشديد في عظام الفك والذي يمنع المريض من المقدرة على الحصول على زراعة للأسنان. في هذه الحالة تقوم دكتورة أنوار بأخذ جزء صغير من اللثة من مكان أخر في الفم، وزرعة في المكان المراد بعد وضع العظم “وأحياناً بعد وضع زرعة الأسنان أيضاً” وتقوم د. أنوار بتخييط هذه اللثة الجديدة في عملية تتراوح مدتها من 10 – 15 دقيقة وهي غير مؤلمة أبداً أثناء وبعد العملية.

ما بعد عمليات جراحات اللثة، يتوجب على المريض العناية الكاملة والحذر وذلك لأن اللثة هي من أكثر الأعضاء حساسية في فم الإنسان، يجب على المريض أكل المأكولات والمشروبات الباردة فقط في أول يوم، والحذر عند الأكل بحيث يكون الهضم مقتصراً على الجهة الأخرى من الفم، يتوجب على المريض أخذ أدويته بانتظام ان كانت مضاد حيوي او مسكن ألام أو مضاد التهابات فهذا يساعد على نجاح العملية والحصول على النتيجة المطلوبة، قد يحتاج المريض في بعض حالات جراحات اللثة أن يقوم بوضع أكياس ثلج خارج الوجه ملامس لجهة الجراحة حتى يتجنب انتفاخات الوجه.

ويقوم المريض بعمل زيارة فحص دورية للدكتورة أنوار بعد 3 أشهر ثم 6 أشهر ثم زيارة كل سنه للاطمئنان على نتيجة جراحات اللثة.

WeCreativez WhatsApp Support
Our customer support team is here to answer your questions. Ask us anything!
Hi, how can I help?